Make your own free website on Tripod.com

   الشاهد للدراسات السياسية والاستراتيجية        

   
     

 

مرشحة الإخوان للرجال : لا تتراجعوا فالانتخابات واجب ديني 

بدا المشهد غريباً حينما اعتلت مرشحة جماعة الإخوان المسلمين المحظورة في مصر السيدة جيهان عبداللطيف الحلفاوي مقعداً وأمسكت بمكبر للصوت لتلقي أول خطبة لها امام مئات تجمعوا عقب صلاة الجمعة أمس أمام ساحة مسجد السلام في منطقة العوايد في الاسكندرية.
ومنذ إعلان الإخوان ترشيح السيدة الحلفاوي لخوض الانتخابات لم يتوقف الجدل في مغزي الخطوة لأنها المرة الاولي التي يقدم فيها التنظيم علي ذلك الاجراء، خصوصاً ان تشكيلات الجماعة بدءاً من القاعدة (المكاتب الفرعية والاسر ومجالس الشوري والمحافظات)، وانتهاءً بالقمة (مكتب الارشاد) تخلو من أي تمثيل للنساء.
وأوضحت الحلفاوي انها قدمت مع زميلها مرشح الجماعة علي مقعد العمال في الدائرة نفسها السيد المحمدي السيد طلباً الي السلطات لعقد ندوات ومؤتمرات وتنظيم مسيرات انتخابية إلا أن الطلب ما زال معطلاً، ولفتت الي أنها انتهزت فرصة استجابة الناس لحملة للتبرع بالدم تتبناها في المنطقة للحديث اليهم عن برنامجها الانتخابي. وبدا أن الامر كان مفاجئاً حتي للسلطات، اذ ألقت السيدة كلمتها واجابت علي اسئلة المحتشدين قبل ان يأتي رجال الامن الذين يفضون عادة مثل تلك التجمعات علي أساس أن تصريحاً بها لم يصدر.
وطرحت الحلفاوي مبررات ترشيح جماعة الاخوان لها وأكدت أن موقف التنظيم من مشاركة النساء أو العملية الانتخابية حُسم منذ العام 1994، وأن الظروف وحدها ومعارضة عدد قليل من الرجال حال دون ترشيح أي سيدة علي لائحة الاخوان في الانتخابات السابقة العام 1995، وقالت: آن الأوان لتحصل المرأة المسلمة علي حقها في المشاركة السياسية ، واسهبت في ذكر أحاديث نبوية وآيات قرآنية ومواقف تاريخية تؤيد كلامها. واعتبرت ان الناس حينما ابتعدوا عن الشريعة حرموا من حقوقهم وحينما اقتربوا من الاسلام صار لازماً ان تعود المرأة الي لعب الادوار نفسها والتي اضطلعت بها في دولة الإسلام الاولي .

اجهزة الامن
وطالبت السيدة الرجال ان يحملوا رسالتها وينشروا برنامجها رغم الضغوط والملاحقات الامنية ، ووجهت حديثها الي الرجال قائلة: ربما وجدت أجهزة الامن في ملاحقتي او اعتقالي ما يحرجها فلجأت الي اعتقال علي مدير حملتي الانتخابية والمشاركين في وضع اللافتات او الملصقات، لكن ذلك يجب ألا يثنيكم عن مواصلة العمل من اجل الدعوة فلا تتراجعوا ولا تخافوا فالمشاركة في الانتخابات واجب ديني .
وأكدت انها تخوض الانتخابات تحت شعار الاسلام هو الحل وان برنامجها يتضمن تحقيق خدمات لأهالي المنطقة، واعتبرت تجربتها نموذجاً سيشجع النساء الملتزمات علي المشاركة في العمل السياسي .
وكان لافتاً ان زوج السيدة الحلفاوي الامين العام لنقابة الاطباء في الاسكندرية الدكتور ابراهيم الزعفراني كان واقفاً الي جوار المقعد الذي صعدت اليه زوجته وهو سار معها بعد ما أنهت خطبتها في شوارع الحي في مشهد هو الاول من نوعه في تاريخ مشاركة الاخوان المسلمون في الانتخابات.
والزعفراني يعد واحداً من أبرز رموز الاخوان في الاسكندرية، وحوكم امام محكمة عسكرية العام 1995 ضمن ثلاث قضايا نظرت في ذلك العام اتهم فيها أكثر من 80 من قادة التنظيم وصدرت في حق 59 منهم احكام بالسجن لفترات تراوح بين 3 الي 5 سنوات، وكان من نصيب الزعفراني ثلاث سنوات قضاها في سجن طره الشهير.

 الأمين العام للتجمع استغرب تصريحات رئيس الوفد

. السعيد لـ الحياة : مبارك أعلن الحياد ونتمني التزام الحكومة توجيهاته

   
قال الأمين العام لحزب التجمع المصري الدكتور رفعت السعيد في حديث الي الحياة إن الرئيس حسني مبارك أكد خلال لقاء مع قادة التجمع انه لا يميز بين مرشح وآخر أياً كان انتماؤه السياسي أو الفكري أو الحزبي ، وانه شدد علي أن ليست لدي ش ه مصلحة في تمييز مرشح عن آخر، وطالب أجهزة الدولة الإدارية والأمنية بالحياد بين جميع المتنافسين.
وسئل السعيد هل يتوقع التزام الحكومة الحياد، أجاب: إن من حق المواطن المصري بعد طول معاناة في الانتخابات السابقة، أن يتساءل عن مدي التزام اجهزة الإدارة توجيه الرئيس، ولدينا ادلة ومبررات لشكوكنا في حياد كامل من الحكومة، خصوصاً بعد منح الحزب الوطني (الحاكم) المحافظين حق اختيار مرشحيه . واعتبر أن اقحام المحافظين في عملية اختيار المرشحين، وما تكشف أخيراً عن صراعات داخل الحزب، امور تثير مخاوف من توجه المحافظين إلي دعم من رشحوهم لئلا يفشلوا في الانتخابات فيتحملون المسؤولية عن سقوط الحزب الحاكم. نحن نتمني عدم تدخلهم وإبعاد رؤساء المدن والعمد في القري عن الانتخابات. ونأمل استمرار التزام الشرطة الحياد. لم نرصد مشاكل حتي الآن ونتمني استمرار ذلك .
واستغرب ما يتردد عن صفقات بين الحكومة والمعارضة لتوزيع مقاعد مجلس الشعب (البرلمان)، وقال : لسنا مؤهلين لعقد صفقة، ولا الحزب الوطني راغب في ذلك. لم يحدث أن التقينا مسؤولين منذ فتح باب الترشيح . وتساءل: : لا معني للحديث عن صفقات بعدما رشح الحزب الحاكم 444 في كل الدوائر الانتخابية. ولو كانت هناك صفقة فمن المنطقي إخلاء بعض الدوائر .
وعن غياب التنسيق بين أحزاب المعارضة في الانتخابات علي رغم وجود اللجنة الدائمة للتنسيق ، قال الأمين العام للتجمع: نحن أول من أعلنوا لوائحهم وأعلنت بقية الأحزاب لوائحها بعدنا، وبدا أنها لا ترغب في التنسيق، إذ أعلن رئيس حزب الوفد الدكتور نعمان جمعة أنه لن ينسق مع أحد. أما الناصريون فجرت مناقشات معهم في شأن بعض أشكال التنسيق في الدوائر الخالية. إن مشكلات عدة تواجه عملية التنسيق بين اطراف المعارضة. نحن نتنافس مع الحزب الناصري في أربع دوائر لدينا نواب في بعضها، ويصعب حل هذه المشكلة. كما أن الوفد رشح منافسين لمرشحينا في مقدمهم رئيس التجمع خالد محيي الدين، ولا ندري السبب وراء ذلك، وسيترك الأمر للناخب لحسم اختياره .
وعن التعاون او التنسيق مع مرشحي جماعة الاخوان المسلمين في سياق التعامل مع فصائل المعارضة، شدد السعيد علي ان التجمع يرفض اي تنسيق مع اي مرشح يتخذ من الدين ستاراً .
وسئل عن سبب قلة أعداد مرشحي التجمع (54 مرشحاً)، فعزا ذلك إلي نقص التمويل المطلوب، وعدم توافر أموال لتغطية تكلفة الانتخابات، والانفاق علي عدد كبير من المرشحين . وقال: إن التجمع يواجه صعوبات جمة لتمويل هذا العدد المحدود من المرشحين، ولا نملك سوي ملاليم لمرشحينا في مواجهة ملايين المليارديرات ! واستغرب السعيد تصريحات رئيس الوفد بأن حزبه يستحق مئة مقعد من بين مئة وأربعين اعتبر ان المعارضة تستحقها في البرلمان. وقال: ترك لكل المعارضة أربعين مقعداً فقط! هذه تصريحات من قبيل الدعابة الانتخابية، ولا نعتبرها جدية. صندوق الانتخاب سيحدد توازنات القوي في المجتمع الي حد ما .

 الحملة علي الاخوان تتصاعد ... ومحافظ الاسكندرية يلتقي مرشحتهم 
الكاتب: محمد صلاح 


سيطرت أنباء الاعتقالات التي يتعرض لها ناشطون من جماعة الاخوان المسلمين المحظورة 

في مصر علي الساحة السياسية. وأعلنت الجماعة ان السلطات اعتقلت 46 شخصاً من عناصرها الذين كانوا ينشطون في الحملة الانتخابية.
وكان لافتاً أمس اللقاء الذي جري للمرة الأولي بين مسؤول حكومي وآخر من الجماعة، عندما استقبل محافظ الاسكندرية السيد محمد عبدالسلام محجوب في مكتبه، مرشحة الاخوان في الاسكندرية السيدة جيهان الحلفاوي.
إلي ذلك، أصدر رئيس مركز ابن خلدون للدراسات الانمائية الدكتور سعدالدين إبراهيم الذي تبدأ محاكمته قريباً، بياناً نفي فيه ان يكون شكك في نزاهة القضاء المصري. ونفي السعي لإفساد الود الديموقراطي . كما انتقد حال الخوف والهلع التي انتابت بعض الجهات المصرية في قضية مراقبة الانتخابات.
وفي موازاة ذلك، دعا الأمين العام لحزب التجمع المصري الدكتور رفعت السعيد الحكومة إلي التزام تعليمات الرئيس حسني مبارك الذي أكد خلال لقاء أنه لا يميز بين مرشح وآخر .

اعتقال 46 من الجماعة

التقي محافظ الاسكندرية السيد محمد عبدالسلام المحجوب أمس مرشحة جماعة الاخوان المسلمين المحظورة في دائرة الرمل السيدة جيهان عبداللطيف الحلفاوي. وسجل المحجوب بذلك للمرة الأولي لقاء مسؤول رسمي في مقر عمله أحد قادة الجماعة.
وحضر اللقاء الدكتور ابراهيم الزعفراني زوج السيدة الحلفاوي الذي يخوض اجراءات قضائية للاعتراض علي قرار برفض طلب ترشيحه للمنافسة علي مقعد الفئات في دائرة العطارين استناداً الي حكم صدر ضده العام 1995 من محكمة عسكرية في إحدي قضايا الاخوان ، وذلك بعدما نفذت الحكومة المادة الثانية من قانون مباشرة الحقوق السياسية، التي تحظر مشاركة المحكومين في قضايا الجنايات من مزاولة النشاط السياسي، علي المحكومين في قضايا الاخوان .
وكان لافتاً ان اللقاء عقد وسط زخم تصعيد حكومي في الحملات ضد عناصر الجماعة حتي في الاسكندرية نفسها التي اعتقل فيها أمس 12 من عناصر الاخوان .
وقالت السيدة الحلفاوي لـ الحياة إن اللقاء مع المحافظ عقد بناء علي طلبها، مشيرة الي أن المحجوب اعتاد أن يلتقي مواطني الاسكندرية يومياً في مكتبه بعد انتهاء موعد العمل الرسمي لمناقشة مشاكل المحافظة وقضاياها معهم. واضافت أنها وزوجها أكدا للمحافظ أن مرشحي الاخوان مثل باقي المرشحين ينتمون الي الشعب المصري ولا يطالبون سوي بالحقوق التي يتمتع بها غيرهم، وانهم حريصون علي ان يتسم مناخ الانتخابات بالحرية والنزاهة .
وأوضحت انهما لم يعرضا مسألة الحملات الامنية التي تستهدف عناصر الاخوان في المحافظة لأن الامور الأمنية تتعلق بوزارة الداخلية وليس بالجهات الإدارية في المحافظة ، لكنها اشارت الي أنها عرضت علي المحافظ قضية الحملات الانتخابية الخاصة بها ونزع لافتاتها وملصقاتها.
وذكرت أن المحجوب أكد أن التعليمات الخاصة بأساليب الدعاية ستطبق علي كل المرشحين من دون استثناء . وطلب منها الشكوي اليه في حال محاولة اي جهة تابعة للمحافظة منع حملاتها الانتخابية. وشدد علي أنه حريص علي حياد الاجهزة المحلية في المعركة الانتخابية وعدم تفضيل مرشح علي آخر .
وقال الزعفراني لـ الحياة إنه قدم طعناً الي لجنة قضائية تتولي فحص طلبات المرشحين ضمن قرار رفض ترشيحه وأرفق به شهادة صادرة من محكمة القضاء الإداري تفيد بأن المحكمة لم تفصل بعد في طعن قدمه الزعفراني ضد قرار أصدره الرئيس حسني مبارك بإحالة القضية التي اتهم فيها العام 1995 علي القضاء العسكري، ما يعني أن الحكم الصادر ضده لم يصبح باتاً بعد .
واشار الزعفراني الي أنه في حال رفض اعتراضه علي استبعاد اسمه من لائحة المرشحين سيلجأ الي القضاء محاولاً الطعن في دستورية تشكيل البرلمان المقبل استناداً الي ان السلطات لم تراع تكافؤ الفرص بين المرشحين.
وأعلن مرشح الاخوان في دائرة سيدي جابر المهندس علي عبدالفتاح في الاسكندرية ان السلطات اعتقلت أمس ثمانية من معاونيه اثناء تثبيتهم لافتات تحمل شعار الاخوان الإسلام هو الحل في شوارع المنطقة وان هؤلاء احيلوا في وقت لاحق علي النيابة التي اتهمتهم بخرق التعليمات الصادرة في شأن أساليب الدعاية اثناء المعركة الانتخابية.
كما أعلن مرشح الجماعة لمقعد العمال في دائرة الرمل السيد محمدي السيد، ان قوات الامن دهمت منازل أربعة من رموز الاخوان فجر امس في الاسكندرية هم: رمضان سيد وسيد عبدالحليم ومصطفي فريد وهاني لاشين، مشيراً الي أن هؤلاء كانوا شاركوا في مسيرة انتخابية مساء أول من أمس.
لكن الحملات الامنية امس لم تقف عند الـ12 الذين اوقفوا في الاسكندرية ولكنها امتدت الي خمس محافظات أخري وأسفرت عن اعتقال 34 آخرين من العناصر الناشطة في الانتخابات ممن يتولون تنفيذ الحملات الانتخابية لمرشحي الجماعة.

 إبراهيم يتحدي الضغوط باستئناف نشاطه في مراقبة الانتخابات 

 تحدي الدكتور سعد الدين ابراهيم الحصار المضروب حوله، واستأنف نشاط اللجنة المصرية المستقلة لمراقبة الانتخابات علي رغم احالته علي محكمة امن الدولة، متهماً بخرق القانون. في غضون ذلك، بدأت محاولات لتشكيل لجان للتضامن معه، في مواجهة عدم تعاطف النخبة المصرية.
وجاء استئناف رئيس مركز ابن خلدون نشاطه، متواكباً مع احالة ملف قضيته امس علي رئيس محكمة الاستئناف، مصحوباً بالتحقيقات التي جرت معه واعوانه الـ27 والمضبوطات والاحراز لتحديد موعد محاكمة عاجلة للمتهمين في القضية. وتصل عقوبة التهم الموجهة إلي إبراهيم إلي السجن 15 عاماً.
وعقد ابراهيم اجتماعاً لاعضاء لجنة المراقبة مساء اول من امس داخل مبني الجامعة الاميركية في القاهرة، حضره طلاب ومتطوعون. وقال لـ الحياة عقب الاجتماع سأستمر في نشاطي، والاجتماع لعرض التطورات الأخيرة، وأبلغني جميع الاعضاء أنهم يواصلون النــشاط من دون توقف .
وتوقع مراقبون ان يمثل قرار ابراهيم مواصلة نشاطه في مراقبة الانتخابات، عنصراً صدامياً جديداً، يضاف الي تفاعلات الانتخابات البرلمانية في البلاد، التي بدأت تشهد تصاعداً في حرارة المناقشات بين مرشحي الاحزاب والمستقلين، إضافة إلي الصدام المتصاعد بين الدولة وجماعة الاخوان المسلمين ومع حزب العمل.
واستغرب ابراهيم توقعات بتأثير القضية علي نشاطه في مراقبة الانتخابات. وقال: الذي لا تفهمه الدولة هو ان مراقبة الانتخابات لا تتوقف علي وجودي، فهناك لجنة ستواصل عملها، واتفقنا في حال انشغالي بمتابعة القضية، علي أن يتم اختيار مسؤولين جدد، لقيادة اللجنة .
ونفذت اللجنة تدابير عملية لاستئناف نشاطها بعد تعديل اسمها الي لجنة متابعة الانتخابات وليس المراقبة وطبعت استمارات لتوزيعها علي مرشحين، تضمنت اســـئلة تـــتصل بنزاهة الانتخابات ومدي حياد اجهزة الدولة في تلقي طلبات الترشح والحملات الانتخابية وتوقعات التزام اجهزة الاعلام القومية النزاهة في المنافسات الدائرة، تمهيداً لإعداد تقارير عن المراحل المختلفة للانتخابات.
في غضون ذلك، يسعي مثقفون وقانونيون الي إختراق حال التحفظ في أوساط النخبة ازاء قضية إبراهيم، بتشكيل لجان للتضامن مع رئيس المركز وأعوانه المتهمين في القضية والدفاع عنهم.
وقال ابراهيم إن اللجان ستتولي جوانب قانونية وسياسية واعلامية، لتوضيح الخلفيات الحقيقية للصورة، ومواجهة الحملات الاعلامية التي تتعرض لها .
وقالت مصادر وثيقة الصلة بإبراهيم إن هؤلاء يسعون إلي إضافة الأبعاد السياسية الحقيقية وراء القضية ، الي جانب الدفوع القانونية وعزت ذلك الي ان قضية ابراهيم تتصل بمستقبل المجتمع المدني وموقف الحكومة من المنظمات والجمعيات، وهي في حقيقتها صراع علي تبعية أو استقلالية الراغبين في النشاط الاهلي .

 صاحب شعار الإسلام هو الحل يترشح مستقلاً عن الاخوان 

لا تعلم غالبية المصريين ان عبارة الاسلام هو الحل التي اتخذها مرشحو جماعة الاخوان المسلمين (محظورة) للانتخابات البرلمانية المقبلة شعاراً يميزهم عن غيرهم لم تكن من بين شعارات الجماعة منذ أسسها الشيخ حسن البنا العام 1928. فالثابت ان الشعار الرئيسي لـ الاخوان الذي ظلوا يطرحونه في نشاطاتهم محط انظار الآخرين كان القرآن دستورنا والرسول زعيمنا والموت في سبيل الله أسمي أمانينا . وهم في بعض الاحيان كانوا يقسّمون ذلك الشعار بحسب الظروف فكان يكفي ان يقرأ الناخبون عبارة من هذا الشعار ليدركوا أن قائليها هم الاخوان .
وظهر شعار الاسلام هو الحل للمرة الاولي في انتخابات 1987 معبراً عن التحالف الاسلامي الذي ضم مرشحي الاخوان ومرشحي حزبي العمل والاحرار. لكنه تحول مرادفاً لكل ما يعبر عن الاخوان ، فاستخدمه مرشحوهم لاحقاً في انتخابات النقابات المهنية، وفي الانتخابات النيابية العام 1995.
وأول من اطلق هذا الشعار هو السيد خالد الزعفراني، وقد روي لـ الحياة انه انضم الي الجماعة ضمن جيل السبعينات الذي كان من أبرز رموزه الدكتور عبدالمنعم ابو الفتوح والدكتور عصام العريان والمهندس أبو العلا ماضي وشقيقه الدكتور ابراهيم الزعفراني. وفي 1983 وضع كتاباً عنوانه الاسلام هو الحل تناول فيه مشاكل العالم الاسلامي، ورأي أن أمام الشعوب ثلاثة حلول لكل مشاكلها هي، الحل الليبرالي الرأسمالي والحل الاشتراكي الثوري، والحل الاسلامي القرآني . وذكر ان الامة الاسلامية جربت الحل الليبرالي الرأسمالي في النصف الاول من القرن العشرين ففشل وسقطت الأمة صريعة التخلف والفقر والاستغلال، وكانت هزيمة 1948 بمثابة اعلان لسقوط الحل الليبرالي. ثم جاء الحل الاشتراكي الثوري بعد انقلاب 23 تموز (يوليو) 1952 وعلقت الامة آمالها عليه لكن الانظمة الثورية الاشتراكية خيبت امل الامة . وخلص الي ان الحل الاسلامي يعني ان يكون الاسلام هو الموجه والقائد للجميع في كل الميادين، وان تكون عقيدة المجتمع اسلامية ، وكذلك شعاراته ومفاهيمه وافكاره واخلاقه وتربيته وتقاليده وقضيته وتشريعاته.
وتابع الزعفراني ان التحالف الاسلامي في انتخابات 1987 استخدم عنوان الكتاب شعاراً له وصار مع مرور الوقت مرتبطاً بـ الاخوان المسلمين ، مشيراً الي انه فضل الابتعاد عن الجماعة تدريجاً من دون مشاكل او صدامات، وانضم رسمياً الي حزب العمل وصار عضواً في لجنتة العليا العام 1989. وفي 1992 صار عضواً في المكتب السياسي واللجنة التنفيذية واميناً للحزب في الاسكندرية. لكنه اوضح أن علاقته ظلت جيدة برموز الاخوان .
وأكد أنه عرض أمر ترشيحه علي رئيس حزب العمل ابراهيم شكري الذي أبدي موافقتة علي رغم اتجاه قادة الحزب الي الامتناع عن الترشيح، وقال الزعفراني: ما دام ان الحزب مجمد واللجنة العليا لا تعقد اجتماعات فإن قرار المشاركة يرجع إلي الاعضاء انفسهم .

   

 رئيس حزب الوفد اعتبر ان الحزب الحاكم تجمع مصالح وتنظيم حكومي . جمعة يحذر الحكومة المصرية من الهيمنة علي البرلمان

حذر رئيس حزب الوفد المصري الدكتور نعمان جمعة، الحكومة من الاستمرار في هيمنة الحزب الوطني علي البرلمان واحتكار مقاعده في انتخابات غير نزيهة. وقال إن إمكانات التنسيق بين أحزاب المعارضة غير ممكنة. وشدد علي أن الوفد يستحق ثلث مقاعد البرلمان ولن يقبل بأقل من مئة مقعد ، ودعا الشعب الي خوض معركة التغيير . وأعلن جمعة، في مؤتمر صحافي أمس، تقدم الوفد بـ 272 مرشحاً في 172 دائرة، تنتشر في 26 محافظة بينهم 12 قبطياً و8 سيدات، وهي أعلي نسبة مشاركة لحزب معارض في مصر. وعزا عدم بلوغ العدد ثلاثمئة مرشح، كما أعلن من قبل الي تعسف بعض رجال الإدارة في لجان تلقي طلبات الترشح .
وبدا جمعة في أول مؤتمر صحافي يعقده منذ انتخابه رئيساً للحزب الشهر الماضي واثقاً في قدرته علي تحقيق نصر في الانتخابات. وقال إن برنامج الوفد الانتخابي يؤكد السعي لتطبيق ديموقراطية حقيقية، واجراء انتخابات نزيهة تتيح تداول السلطة، ويلغي القوانين الاستثنائية وحال الطوارئ، ويضمن تأمين حقوق الانسان، ودعم رأس المال، لتحقيق تنمية حقيقية علي مختلف الاصعدة .
وفي إشارة الي صيغة مبادرة للتواصل مع الحكومة شدد زعيم حزب الوفد الجديد علي أن المعارضة تستحق ثلث مقاعد البرلمان، والوفد يستحق مئة مقعد فيها . وحذر الحكومة من الاصرار علي الاستمرار في السياسات القديمة، واحتكار مقاعد البرلمان لمصلحتها . وزاد لو أصبحنا خارج الصورة، فنحن أحرار طلقاء في رد الفعل، لكننا اذا كنا داخلها فسندعم الدولة والمجتمع، ونقدم نموذجاً لمعارضة قوية تحافظ علي مقومات الدولة .
ورداً علي سؤال لـ الحياة في شأن هذا التحذير، قال: اذا لم يتحقق هذا التمثيل للمعارضة، وقررت الحكومة التعامل معنا كمنبوذين ومستبعدين، فسنهاجمها بقوة ولا أضمن رد فعل الوفديين. اما اذا تركت الانتخابات نزيهة فنحن شركاء مع الحكومة لتحقيق الاصلاح المنشود. في الداخل نحن شركاء، وفي الخارج نحن مجروحون، ولا أتصور ما قد يحدث .
وحمل رئيس الوفد بقوة علي الحزب الوطني (الحاكم)، وقال إنه ليس حزباً وانما تنظيم حكومي، وتجمع مصالح، ومرشحوه للانتخابات اختارهم المحافظون ومديرو الامن ومفتشو مباحث أمن الدولة، لذلك فهم مرشحو الحكومة. ومرشحونا مواطنون عاديون يواجهون الحكومة وليس حزباً حاكماً . ودعا جمعة الشعب المصري الي المشاركة في معركة التغيير وقال إن الناخبين مدعوون الي اقتناص الفرصة، لصناعة التغيير المنشود، ونحن نقدم انفسنا كبديل للصيغة الشمولية التي حكمت البلاد خمسين عاماً، ونريد ترسيخ لغة سياسة جديدة .
وتحاشي جمعة تقديم إجابة مباشرة في شأن اعتقال أنصار جماعة الاخوان المسلمين ، واكتفي بالاشارة الي ان الوفد يرفض مبدأ الاعتقالات، ويرفض استخدام حال الطوارئ ضد المدنيين، وحبسهم من دون ارتكاب جريمة . وزاد نحن لم نحط علماً بتفاصيل ما يجري حتي نتحدث فيه بوضوح .

الاخوان يلوحون بالطعن في دستورية البرلمان المقبل
الكاتب: محمد صلاح 

û اتخذ الصدام بين الحكومة المصرية وجماعة الاخوان المسلمين ، في فترة الانتخابات البرلمانية طابعاً جديداً، إذ لوحت الجماعة باللجوء الي المحكمة الدستورية لاسقاط البرلمان المقبل استناداً الي الاجراءات المصرية التي تهدف إلي التأثير علي مرشحي الاخوان. وردت الحكومة بشن حملات جديدة اسفرت عن توقيف 16 من رموز الجماعة في محافظات الوجه القبلي،

لوحت جماعة الإخوان المسلمين بالطعن بعدم دستورية مجلس الشعب الجديد رداً علي الحملة الحكومية التي تتعرض لها الجماعة، واعتبرت أن الإجراءات الحكومية التي تهدف إلي منع مشاركة رموز الاخوان في الانتخابات تُعد سنداً يمكن الاعتماد عليه في الطعن بعدم دستورية البرلمان المقبل .
وقال النائب السابق القطب البارز في الجماعة الدكتور عصام العريان لـ الحياة : إن الإجراءات التي اتخذت ضد مرشحي الجماعة ومناصريهم ووكلائهم اتسمت بالشدة والقسوة ، مشيراً إلي أن الإخوان يتوقعون تصعيداً حكومياً في الفترة المقبلة اثناء الحملات الانتخابية لمرشحيهم في المحافظات التي ستجري فيها الانتخابات في المرحلة الأولي، لكنه شدد علي أن الجماعة لن تتراجع عن قرار المشاركة في الانتخابات مهما كانت الضغوط ، وأضاف: الحكومة بدأت بالقبض علي بعض من كانت تعتقد أنهم سيرشحون قبل فتح باب الترشيح ثم استهدفت العناصر الفاعلة في الانتخابات ممن يتولون تخطيط الحملات الانتخابية وتنفيذها ثم تحولت إلي اصطياد رموز الإخوان من غير المرشحين . ولا نستبعد أن تشهد المرحلة المقبلة حملات تستهدف الناخبين أنفسهم في المناطق ذات الوجود الكثيف للإخوان .
الي ذلك، أعلنت لجنة قبول طلبات الترشيح في محافظة الاسكندرية أمس رفض طلب قطب الجماعة الأمين العام لنقابة الأطباء في الاسكندرية الدكتور ابراهيم الزعفراني الترشيح، استناداً إلي حكم بالسجن صدر ضده في العام 1995.
وقال الزعفراني لـ الحياة : إنه سيقدم طعناً علي قرار رفض ترشيحه الي لجنة التظلمات الانتخابية وأنه في حال رفض الطعن سيلجأ إلي محكمة القضاء الإداري للتمكن من الطعن في دستورية تشكيل البرلمان المقبل أمام المحكمة الدستورية العليا .
ونظمت مرشحة الإخوان في دائرة الرمل في الاسكندرية أمس مسيرة حاشدة شارك فيها نحو 500 شخص بينهم أعداد كبيرة من السيدات، الأمر الذي منع الشرطة من التدخل لفض المسيرة.
وأعلن المحامي عبدالمنعم عبدالمقصود ان الحملات ضد عناصر الجماعة شهدت أمس تغييراً نوعياً، إذ انتقلت الي محافظات الوجه القبلي. وقال لـ الحياة إن قوات الامن دهمت أمس منازل 16 من رموز الجماعة وألقت القبض عليهم.

 

 الأحزاب المصرية تدشن معركتها الانتخابية للبرلمان 
الكاتب: حازم محمد 
ت.م: 26-09-2000 

شهد اليوم الأخير لتلقي طلبات الترشيح للانتخابات البرلمانية المصرية امس، تصعيداً جديداً ضد جماعة الاخوان المسلمين المحظورة. واعتقلت السلطات 40 من الكوادر الرئيسية لـ الجماعة في حملات واسعة شنتها ضدهم في ثلاث محافظات.
وجاء هذا التصعيد بعد أقل من 24 ساعة علي بيان أصدرته الجماعة طالبت فيه الحكومة بحوار حفاظاً علي الاستقرار .
وأغلقت مساء امس مراكز تلقي الترشيح أبوابها، وباشرت في عملية حصر الطلبات التي كان من ضمنها طلب رئيس تحرير صحيفة الشعب السيد مجدي حسين الذي يعتبر أول مرشح من داخل السجن. وحذرت الحكومة من خرق القانون، وأصدرت قراراً يقنن الدعاية الانتخابية تضمن رفع حجم الانفاق علي الدعاية المسموح لكل مرشح الي عشرة آلاف جنيه بدلاً من خمسة آلاف. وكان لافتاً امس انتقاد محامي رئيس مركز ابن خلدون للدراسات الانمائية الدكتور سعدالدين ابراهيم موكله وتحميله مسؤولية تحريك السلطات قضيته مجدداً واصدار قرار بمحاكمته، فيما عبر حقوقيون مصريون عن خشيتهم من تأثير محاكمة ابراهيم علي مستقبل النشاط الحقوقي والمدني في البلاد.
الي ذلك، حسم القطب البارز في الجماعة المحامي سيف الاسلام حسن البنا أمر مشاركته في الانتخابات وترشح في دائرة عابدين وسط القاهرة حيث الوجود المكثف لـ الاخوان .

الحملة الأكبر علي الاخوان في اليوم الأخير لتلقي طلبات الترشيح

شنت السلطات المصرية امس حملات واسعة ضد جماعة الاخوان المسلمين المحظورة، هي الأكبر منذ إعلان التنظيم قبل ثلاثة شهور خوض الانتخابات. إذ نفذت قوات الامن حملات في ثلاث محافظات اسفرت عن توقيف 40 من الكوادر الرئيسية في الجماعة .
وأعلن النائب السابق القطب البارز في الجماعة الدكتور عصام العريان ان عدد مرشحي الجماعة بلغ نحو 75 شخصاً نصفهم تقريباً ممن رشحوا في الانتخابات السابقة العام 1995، في حين أعلن نائب المرشد العام للجماعة المستشار مأمون الهضيبي ان كل مرشحيها قدموا طلباتهم. وعبر عن خشيته من استبعاد بعضهم من قبل السلطة لأسباب أمنية.
وعلمت الحياة ان اجتماعات عقدت أمس بين أقطاب في الجماعة ومرشح قبطي في الوجه البحري كان الهدف منها إعلان اتفاق علي تأييد الإخوان له في الانتخابات. وأفادت مصادر مطلعة ان الاجتماع انتهي الي الفشل بعدما تبين ان المرشح لا ينتمي الي طائفة الاقباط الارثوذكس التي تمثل غالبية الاقباط المصريين وانما الي طائفة الكاثوليك، ووعد المشاركون في الاجتماع من الاخوان المرشح الكاثوليكي بعدم ترشيح أي من رموزهم في الدائرة المرشح فيها، لكنهم أوضحوا ان أسباباً تمنعهم من إعلان تأييد الجماعة علناً، تجنباً لعدم إغضاب الكنيسة الارثوذكسية في الايحاء بأن الاخوان يلعبون علي التناقضات بين الطوائف.
وجاء ترشيح السيد سيف الاسلام حسن البنا في دائرة عابدين ليقضي علي إشاعات سرت عن نيته الترشيح في دائرة السيدة زينب التي رُشح فيها رئيس مجلس الشعب الدكتور احمد فتحي سرور. وقال البنا لـ الحياة إن برنامجه يستند الي المطالبة بتطبيق مواد الدستور، خصوصاً المادة الثانية التي تنص علي أن الشريعة الإسلامية هي المصدر الرئيسي للتشريع.
وتحدثت أوساط الاخوان أمس عن أكبر حملة تتعرض لها الجماعة منذ نحو ثلاثة شهور. وقال العريان إن الحملات شهدت تغييراً نوعياً واستهدفت مرشحين سابقين وأعداداً من أسر المرشحين الحاليين وبين هؤلاء المهندس سعد الحسيني الذي خاض الانتخابات السابقة ويتولي حالياً إدارة الحملة الانتخابية للقيادي البارز في الجماعة محفوظ حلمي الذي رشح في محافظة الغربية والداعية الاسلامي الشيخ احمد ياقوت الذي يحظي بمكانة في مدينة طنطا ويعتقد أنه مؤثر بدرجة كبيرة علي الناخبين.
واضاف العريان أن ضغوطاً حكومية تمارس ضد مرشح الاخوان لمقعد العمال في محافظة السويس السيد طارق خليل حيث اغلقت سلطات المرافق مطعماً يملكه في المدينة، كما تم القبض علي نحو 35 من أنصاره وتلقي وعوداً بإعادة فتح المطعم واطلاق المعتقلين في حال تنازله عن الترشيح.
وفي الاسكندرية قال مرشح الجماعة في دائرة سيدي جابر لـ الحياة إن الشرطة القت القبض علي مدير حملته الانتخابية السيد نزيه علي محمد و7 آخرين اثناء مسيرة انتخابية قاموا بها في شوارع المنطقة، كما تم القبض علي مرشح الجماعة لمقعد العمال في دائرة المنتزه السيد مصطفي محمد وثلاثة من مناصريه رشحوا في الانتخابات السابقة، وان السلطات اطلقت المرشح بعد ساعات من احتجازه وابقت الثلاثة الاخرين رهن الاحتجاز بدعوي مخالفتهم التعليمات الخاصة بالحملة الانتخابية.

مجدي حسين أول مرشح من داخل السجن والحكومة تحذر من خرق القانون

أغلقت في مصر مساء أمس مراكز تلقي طلبات الترشح للانتخابات البرلمانية التي شهدت إقبالاً مفاجئاً من المرشحين في الساعات الأخيرة، وبدأت عقب ذلك مباشرة، عملية حصر الطلبات لإعداد الأرقام النهائية.
ودشن وزير الداخلية السيد حبيب العادلي مساء أول من أمس مرحلة الدعاية الانتخابية، بإصدار قرار يحدد قواعد تنظيم الدعاية تضمن رفع نفقات الدعاية لكل مرشح إلي عشرة آلاف جنيه مصري، بدلاً من خمسة آلاف، استجابة لمطالبة واسعة في هذا الشأن.
وفي محاولة للحد من الانفاق المالي في الانتخابات، حظر القرار علي المرشح أو أنصاره، اعطاء مبالغ نقدية أو مزايا عينية أو شخصية للناخبين، وتضمن ضوابط لتوفير اجواء ملائمة وألزم كل مرشح بمراعاة أحكام الدستور والقوانين المصرية في دعايته، وبما لا يؤدي إلي إثارة العنف أو الشغب، وأجاز عقد المؤتمرات الانتخابية في سرادقات مخصصة لهذا الغرض، تقام بعد الحصول علي ترخيص من جهات الأمن، التي ستقرر الموافقة علي ضوء الاعتبارات الأمنية.
وفي غضون ذلك، بدأت الأحزاب استعداداتها للمرحلة الثانية من الانتخابات. وقالت مصادر في الحزب الوطني الحاكم، إن الوزراء سيبدأون غداً المشاركة في مؤتمرات شعبية لدعم مرشحي الحزب الذين انتهوا من التقدم بأوراقهم وعددهم 444 مرشحاً في 222 دائرة. وأعلن الحزب أمس برنامجه الانتخابي، متعهداً ترسيخ المزيد من الممارسة الديموقراطية والمشاركة السياسية التي يحميها نظام قضائي مستقل، ودعم مؤسسات المجتمع المدني، وتحقيق نهضة شاملة، قائمة علي العدالة والمساواة والمشاركة.
وفي حزب العمل الذي أعلن عدم مشاركته في الانتخابات، نجح رئيس تحرير صحيفة الشعب السيد مجدي حسين، في التقدم بأوراق ترشيحه أمس، علي رغم وجوده في السجن، حيث يقضي فترة عقوبة مدتها سنتين، بعد ادانته بتهم القدح والذم في حق نائب رئيس الحكومة وزير الزراعة الدكتور يوسف والي. وأكد محامي الحزب السيد ممدوح فرج لـ الحياة حق رئيس تحرير الشعب في ترشيح نفسه وممارسة حقوقه السياسية.
وأفاد مسؤول غرفة العمليات المركزية في حزب الوفد الدكتور سيد البدوي، أن عدد مرشحي الحزب ارتفع إلي نحو 250 مرشحاً، تقدموا بأوراقهم جميعاً، مشيراً إلي أن مشكلات ادارية وتنظيمية تسببت في عدم ترشح خمسين آخرين .
ومن المقرر أن يعلن رئيس الحزب الدكتور نعمان جمعة اليوم، برنامج الحزب الانتخابي، واسماء المرشحين.
ونجح حزبا الوفد والتجمع المعارضين في تسجيل اختراق لمحافظتي جنوب وشمال سيناء الحدوديتين واللتين احتكر الحزب الوطني (الحاكم) الترشيح فيهما، إذ تقدم الأول بمرشحين في الجنوب، وقدم الحزبان ثلاثة مرشحين في الشمال.
وأفادت مصادر حزب التجمع، ارتفاع مرشحي الحزب الي 52 مرشحاً، تقدموا بأوراقهم، وفي مقدمهم نواب الحزب الخمسة، ورئيسه السيد خالد محيي الدين.
وأفاد المرشح الناصري المستقل السيد حمدين صباحي أن أجهزة الشرطة أطلقت كل أنصاره الذين احتجزتهم قبل ستة أيام.

 مصر : محاكمة عاجلة لسعدالدين إبراهيم والحملة علي الاخوان تبلغ ذروتها بحبس 40 
الكاتب: محمد صلاح 
ت.م: 26-09-2000 


بات من الصعب علي رئيس مركز إبن خلدون للدراسات الانمائية الدكتور سعدالدين إبراهيم إكمال خططه لمراقبة الانتخابات البرلمانية المصرية التي ستجري الشهر المقبل، إذ أنه سينشغل باجراءات القضية المتهم فيها مع 27 آخرين من الباحثين والمتعاملين مع المركز، بتهم تصل العقوبة فيها إلي الأشغال الشاقة لمدة 15 سنة بعدما احيلت القضية علي محكمة أمن الدولة العليا.
وبدا سياق الأحداث في قضية إبراهيم وكأن الحكومة ستعمل علي محاكمة عاجلة يتوقع أن تبدأ في غضون أيام.
وزاد من أزمة إبراهيم موقف محاميه فريد الديب الذي أدلي أمس بتصريحات إلي الحياة حمل فيها موكله مسؤولية تحريك القضية لإصراره علي تحدي السلطة وعدم سماعه نصائحه التزام حدود عمله كأستاذ جامعي . (راجع ص5)
وفي حين اغلق امس باب الترشيح للانتخابات شهدت المواجهة بين جماعة الاخوان المسلمين المحظورة والحكومة تصعيداً جديداً. اذ ردت السلطات علي بيان أصدره التنظيم أول من امس وطالب فيه بحوار بين الطرفين حفاظاً علي الاستقرار بتوسيع الحملات ضد عناصر الجماعة من المؤثرين في الانتخابات. وتحدثت أوساط الاخوان عن ملاحقات ومطاردات جرت امس في محافظات عدة استهدفت عناصرهم الي حد ان عشرات منهم فروا من منازلهم، كما امرت نيابة أمن الدولة العليا مساء امس بحبس أكثر من أربعين من رموز الاخوان كانت اجهزة الأمن القت القبض عليهم صباحاً في محافظات دمياط والغربية والاسكندرية. علي رغم ذلك بدا واضحاً اصرار الاخوان علي المضي في المشاركة في الانتخابات، اذ اكملوا امس ترشيح نحو 75 من رموزهم وقدم المحامي سيف الاسلام حسن البنا طلب الترشيح للمنافسة علي مقعد الفئات في دائرة عابدين، لكن نائب المرشد العام للجماعة المستشار مأمون الهضيبي اعرب عن مخاوف من اقدام الحكومة علي استبعاد بعض مرشحي الاخوان لأسباب امنية .