Make your own free website on Tripod.com

   الشاهد للدراسات السياسية والاستراتيجية        

   
     

 

مصر تشجع إشراك المرأة في العمل السياسي

القاهرة-عبير صلاح الدين

تقوم الحكومة المصرية بالإعداد لبرنامج موسع يهدف إلى تفعيل دور المرأة المصرية في ممارسة حقها الدستوري في المشاركة السياسية، سواء على مستوى الإدلاء بصوتها في الانتخابات أو على مستوى خوض المعركة الانتخابية والترشيح فيها.

يأتي توقيت بدء العمل بهذا البرنامج متواكبًا مع بدء الاستعدادات للانتخابات التشريعية لمجلس الشعب المصري، التي ستُجرى في أكتوبر القادم، بالإضافة إلى الانتخابات العمالية والنقابات المهنية، وعلى رأسها انتخابات نقابة المحامين.

ويقوم المجلس القومي للمرأة الذي ترأسه السيدة سوزان مبارك باتصالات مكثفة مع المسئولين في الأحزاب السياسية وأجهزة الحكم المحلي، والجمعيات الأهلية في جميع المحافظات الجمهورية؛ من أجل التأكيد على الدفع بأعداد أكبر من النساء إلى الترشيح في الانتخابات القادمة؛ حيث لوحظ أنه في آخر انتخابات تشريعية عام 1995 كان عدد السيدات اللاتي تقدمن للترشيح 87 سيدة، منهن 21 سيدة فقط تم ترشيحهن عن طريق الأحزاب.

كما يتم الإعداد لبرامج تدريبية، وورش عمل للسيدات اللاتي سيتم ترشيحهن أو المتقدمات للترشيح بشكل مستقل عن كيفية إدارة العملية الانتخابية، وبرامج أخرى عن كيفية ممارسة المرأة للوظيفة البرلمانية حتى لا يكون تواجد المرأة مجرد تواجد كميّ فقط.

كما ستقوم فروع المجلس بالمحافظات بعقد لقاءات مع السيدات في كل مكان لتوعيتهن بأهمية ممارسة حقوقهن في الإدلاء بأصواتهن في الانتخابات.

ويعد المجلس أيضًا لعقد المنتدى الفكري الثاني له، الذي يُعقد تحت عنوان: المرأة والمشاركة السياسة، وترأسه السيدة سوزان مبارك منتصف يونيو الحالي، وسيشارك في مناقشاته وأوراق عمله أكثر من 500 شخصية من الرموز السياسية والأكاديمية، وأساتذة الجامعات والأحزاب والجمعيات الأهلية والمهتمين بهذه القضية؛ من أجل الخروج ببرامج تنفيذية بناء على طلبات ومقترحات المشاركين.

وقد أكدت السفيرة ميرفت التلاوي -أمين عام المجلس- على أن هذا الجهد سوف يستمر حتى الانتخابات المقبلة وما بعدها؛ حيث إن توعية المرأة بحقها الدستوري في المشاركة السياسية يجب أن يكون عملية مستمرة