Make your own free website on Tripod.com

   الشاهد للدراسات السياسية والاستراتيجية        

   
     

تصريح صحفي

 

حول قانون الكونغرس الأمريكي والذي صادق عليه بوش

  

صرّح مصدر مسؤول في حركة المقاومة الإسلامية "حماس" تعقيباً على توقيع الرئيس الأمريكي "بوش" على تشريع أمريكي يعترف بالقدس عاصمة موحدة للكيان الصهيوني، بالقول:

  

  إن حركة المقاومة الإسلامية "حماس" إذ تندد بشدة بالقانون الذي أصدره الكونغرس الأمريكي وصادق عليه الرئيس "بوش" والذي يعترف بالقدس عاصمة موحدة للكيان الصهيوني ويجيز للإدارة الأمريكية نقل سفارتها للقدس، لتعتبر ذلك اعتداءً مباشراً على حق الشعب الفلسطيني والأمة العربية والإسلامية في القدس، واستفزازاً لمشاعر المسلمين في أنحاء المعمورة وانتهاكاً لحرمة المسجد الأقصى قبلة المسلمين الأولى. وإن إبداء الرئيس بوش بعض التحفظات على المشروع لا يقلل من دلالات توقيعه عليه ومخاطرها.

وترى الحركة أن موقف الرئيس الأمريكي بوش من القانون هو دلالة جديدة على انحياز الولايات المتحدة الأمريكية الفاضح للكيان الصهيوني وانتهاكاً للقرارات الدولية التي تدعي الإدارة الأمريكية زوراً وبهتاناً احترامها لها وتسعى للتمترس بها في حربها المقبلة على العراق.

كما أن الحركة تعتبر أن هذا القرار بمثابة تشريع للاحتلال ويشكّل مكافأة  للسفاح شارون وحكومته الإرهابية على مجازرهم التي يقترفونها ضد شعبنا الفلسطيني وهدية تقدم على طبق من ذهب للاحتلال الذي ينتهك حرمة أراضي وشعب واقع تحت الاحتلال .

إن هذا الموقف يستدعي وقفة عربية وإسلامية على الصعيدين الرسمي والشعبي ضد هذا التشريع والضغط على الإدارة الأمريكية بشتى الوسائل المتاحة لدفعها للتراجع عن هذا التشريع الذي يؤكد أيضاً عدم جدوى المراهنة على الموقف الأمريكي الذي يتربص بهذه الأمة الدوائر ويسعى إلى إضعافها وكسر شوكتها ونهب ثرواتها .

 

حركة المقاومة الإسلامية

حماس فلسطين

الثلاثاء 24 رجب 1423هـ

1 تشرين الأول (أكتوبر) 2002م

 

الصفحة الرئيسية