Make your own free website on Tripod.com

   الشاهد للدراسات السياسية والاستراتيجية        

   
     

الشيخ محفوظ نحناح

ولد الشيخ محفوظ نحناح في 28 جانفي 1942 بمدينة البليدة ـ مدينة الورود ـ التي تبعد 50 كلم جنوب الجزائر العاصمة. حيث ترعرع ونشأ في أسرة محافظة.

تعلم دروسه في المدرسة الإصلاحية التي أنشأتها الحركة الوطنية هذه المدارس التي كانت تمثل رمز المقاومة والدفاع عن الذات العربية الإسلامية للجزائر من الانسلاخ والتغريب.

شارك في ثورة التحرير المباركة وهو في ريعان شبابه. 

وقد أكمل مراحل التعليم الابتدائية والثانوية والجامعية في الجزائر ثم اشتغل في حقل الدعوة الإسلامية لأكثر من 30 عاما، في مقابل المد الثوري الاشتراكي ونشر الثقافة الفرنسية وكان يعتبر من أشد معارضي التوجه الماركسي والفرانكفيلي، كما عمل على احتياجات الشعب العقدية إلى تخلي عنها من تبقى من رجال جمعية العلماء المساعين الجزائريين بما جعله معارضا لأصحاب العقائد الضالة المنتسبة إلى الإسلام من جهة والعقائد الاشتراكية الوافدة من جهة أخرى. 

شغل مدير مركز التعريب بالجامعة المركزية بالجزائر العاصمة. 

وفي سنة 1975 سجن بتهمة تدبير انقلاب ضد نظام الحكم آنذاك ( هواري بومدين) حيث عارض فرض النظام الاشتراكي بالقوة على المجتمع الجزائري باعتباره خيارا لا يتماشى ومقومات الشعب الجزائري العربي المسلم، ودعا إلى توسيع الحريات السياسية والاقتصادية وحكم عليه بـ 15 سنة سجنا كما حكم على مجموعة من إخوانه بأعوام متفاوتة وكان بسبب رفض حركته الإسلامية لمنحى الميثاق المكرس للاشتراكية، وكان السجن فرصة ثمينة للاستزادة من العلم من جهة والمراجعة للطروحات الفكرية والسياسية من جهة ثانية، وقد تحول على يديه خلق كثير من السجناء من الانحرافات السلوكية وأصبحوا نماذج حسنة. 

الشيخ محفوظ نحناح عمل على تأسيس رابطة الدعوة الإسلامية رغبة منه في إيجاد مرجعية دينية للجزائريين تحفظ الشعب والبلد من كل انحراف. ثم أسس جمعية الإرشاد والإصلاح هو ورفيقه الشيخ محمد بوسليماني الذي اغتالته الجماعة المسلحة سنة 1994.

ثم بعد ذلك أنشأ حزبا سياسيا سمي " حركة المجتمع الإسلامي " وانتخب أول رئيس له في 30 ماي 1991.

ترشح للانتخابات الرئاسية التي جرت بالجزائر في نوفمبر 1995 وتحصل على المرتبة الثانية حيث تحصل على أكثر من ثلاث ملايين صوت حسب النتائج الرسمية المعلنة، وتعتبر هذه الانتخابات أول انتخاب شارك فيه الإسلاميون في العالم الإسلامي بمرشح يحمل هذا التوجه.

 وقد شارك في عدة مؤتمرات وملتقيات دولية في أوروبا وأمريكا وآسيا وإفريقيا تتعلق بقضايا الإسلام والغرب وحقوق الإنسان والديمقراطية. والتقى أثناء زيارته لهذه الدول زعماء وكبار مسؤولي هذه الدول في كل من فرنسا وإسبانيا، السويد، الولايات المتحدة الأمريكية ، ألمانيا، بريطانيا، إيطاليا، سوريا، الأردن المملكة العربية السعودية، السودان، قطر، الكويت، المغرب، ليبيا وغيرها من الدول.

شارك بقوة في صيانة الدولة الجزائرية من الإنهيار ودافع عنها في المحافل الدولية وقدم في سبيل حماية واستعادة مؤسساتها الدولة والحفاظ عليها تنازلات كبيرة يعرفها الجميع.

ومن أهم الطروحات التي يدافع عنها الشيخ محفوظ نحناح :الشورى، الديمقراطية، التطور، التسامح، التعايش، الاحترام المتبادل، احترام حقوق الإنسان، مشاركة المرأة في مجالات الحياة، احترام حقوق الأقليات، حوار الحضارات، توسيع قاعدة الحكم، التداول السلمي على السلطة، احترام الحريات الشخصية والأساسية، الوسطية والاعتدال، تجسير العلاقة بين الحاكم والمحكوم. وقد أدان الشيخ محفوظ نحناح العنف والإرهاب وكل مظاهر الغلو في الدين منذ بداياتها واعتبرها غريبة عن الإسلام والمسلمين وقد كرس مشواره الدعوي منذ أكثر من ثلاثة عقود في الدفاع عن العقيدة الصحيحة وقيم الوسطية والاعتدال وقد دفعت حركته ضريبة غالية أهمها اغتيال أكثر من 500 مناضل ومحب للحركة وعلى رأسها الشيخ الأستاذ محمد بوسليماني، كما أن له مواقف واضحة من الاشتراكية والعلمانية والجهوية والصهيونية وقضية فلسطين وأفغانستان.

ولقد تمكنت الحركة التي يرأسها الشيخ محفوظ نحناح بقيادته من تحقيق مكاسب سياسية كبيرة حيث احتلت المرتبة الثانية الانتخابات الرئاسية حيث كان أحد المرشحين الأربعة والمرتبة الثانية في الانتخابات البرلمانية بمجموع 70 نائبا، والمرتبة الثالثة في الانتخابات المحلية وشاركت بسبع حقائب وزارية في الحكومة الحالية السابقة وتشارك بثلاث حقائب في الحكومة الحالية الموسعة إلى سبعة أحزاب التحقت بمدرسة المشاركة.

وهو يدعو دائما إلى ضرورة تغليب المصلحة الوطنية على المصلحة الحزبية والشخصية كما يدعو إلى التمييز بين ضرورة وجود الدولة وتقويتها ومنافسة ومعارضتها والمطالبة بخلعها وذهابها عند إساءتها.

ويرى أن المشاركة في قاعدة الحكم أولى من الروح الإنسحابية أو النعارضة الراديكالية وقد بينت الأحداث صدقية هذا الإختبار.

ولقد ألفت عنه عدة كتابات تعبر عن أفكاره منها: رجل الحوار، خطوة نحو الرئاسة، بالإضافة إلى مساهماته الثقافية في مختلف المجلات والجرائد العربية والملتقيات الوطنية والدولية والحوارات الإسلامية المسيحية في إيطاليا والسويد.

كما كان موقفه من وقف المسار الانتخابي ويرى أن خطأ الحكومة الكبير لا يعالج بخطأ حمل السلاح وجز الرقاب وثقافة التدمير والحقد، وقد صرح أن الجيش سليل جيش التحرير يجب أن يعود إلى ثكناته بعد استتباب الأمن ولا يعقل أن يبقى الشعب من غير حماية في الشارع والقرية.

يعكف الآن على تأليف مجموعة من الكتب المعبرة عن تصوراته في تحليل الأوضاع وتقديم الحلول جزائريا وعربيا وإسلاميا ودوليا وقد صدر كتابه الأول في هذا الصدد تحت عنوان

" الجزائر المنشودة" المعادلة المفقودة: الإسلام..الوطنية..الديمقراطية