Make your own free website on Tripod.com

   الشاهد للدراسات السياسية والاستراتيجية        

   
     

  

الرئيس السابق لـ«سي.أي.ايه»: حان الوقت لاستبدال جميع الانظمة العربية


القضية ليست قضية اسلحة دمار شامل
ولسي يقول ان واشنطن ستلتفت الى «المباركيين» و«السعوديين «بعد الانتهاء من «الصداميين.«

لندن - قال الرئيس السابق لوكالة الاستخبارات المركزية الاميركية "سي.أي.ايه" جيمس ولسي ان الوقت قد حان لكي تستبدل الولايات المتحدة جميع الانظمة العربية.
واشار ولسي في كلمة القاها خلال مناظرة كبيرة نظمها اتحاد الطلبة في جامعة اوكسفورد البريطانية العريقة الى انه حان وقت اصلاح الاخطاء التي ارتكبتها الادارات الاميركية المتعاقبة بتعاملها مع الحكومات العربية الحالية وذلك بسبب تعطشها للطاقة والنفط، وأضاف انه يتوجب على الولايات المتحدة ان تخطط لازالة الانظمة العربية الحالية وان تجد بدائل للطاقة.
وقال ولسي في مناظرة «الحرب على الارهاب» ان الدول العربية تقسم الى قسمين: اما دكتاتوريات مطلقة، او انظمة لاسر محدودة تتولى الحكم باسلوب بيروقراطي متخلف لا يترك أي مجال للمشاركة السياسية.
وقال ان الحرب التي تنوي الولايات المتحدة شنها على العراق لا ترتبط بالضرورة بموضوع اسلحة الدمار الشامل، بل هي "اساس لنشر الديمقراطية في العالمين العربي والاسلامي".
وهاجم الرئيس السابق للسي.أي.ايه الحكومات العربية قائلا "ما ان ننتهي من الصداميين، حتى ننتقل الى المباركيين (في اشارة الى مصر) ومن ثم الى السعوديين. نريد تحرير الشعوب العربية والاسلامية من انظمة حكمها."
وقال ان الولايات المتحدة عازمة على تكرار تجربة اوروبا الشرقية في منطقة الشرق الاوسط.
ومن جهته قال تام دلايل، عميد البرلمانيين البريطانيين، ان الحرب لا تحل المشاكل. واشار الى معارضته للحرب ضد العراق.
واكد دلايل أن الحوار مع العراقيين، الذين وصفهم بشعب واع وحضاري، يمكن ان يحل جميع المشكلات العالقة.
كما انتقد دلايل سياسة رئيس الوزراء البريطاني توني بلير قائلا ان سياسته تدفع بالمنطقة الى الهاوية.
اما الدكتور مظفر الامين، رئيس شعبة المصالح العراقية في لندن، فقد قال "ان الولايات المتحدة كان امامها خياران: الاول بايجاد الحلول الجذرية لمشاكل المنطقة ومعالجة مشاكلها الكبرى، القضية الفلسطينية والحصار على العراق وتواجد القوات الغربية على اراضيها، او الحل الثاني الاسهل والسريع عن طريق شن الحروب". واضاف "يبدو ان الولايات المتحدة مصرة على اخذ الطريق الاسهل والاسرع".
وقال بيل ايموت رئيس تحرير مجلة الايكونوميست، التي تعد واحدة من اكثر المجلات السياسية نفوذا في العالم الغربي، ان ثمة اخطاء ترتكب في السياسة الحالية لمواجهة الارهاب، وانه يجب معالجة ظاهرة الارهاب جذريا. كما اشار الى الحاجة الى استخدام القوة في مواجهة الارهاب خصوصا في حال بروز تهديدات.   

الصفحة الرئيسية